Leasing Opportunities Button مبيعات وتأجير

مبيعات وتأجير

مشيرب قلب الدوحة مركز المدينة النابض بالحياة. حيث تجد هنا مزيجاً متنوعاً من المراكز الثقافية، والأحياء السكنية الراقية، وشوارع التسوق الفاخرة، والمطاعم والمقاهي والفنادق الفخمة، بالإضافة إالى دور السينما والمتاحف والعديد من المرافق الأخرى.

سجل إهتمامك بإدخال التفاصيل الخاصة بك وسيقوم ممثل من قسم البيع والتأجير لدينا بالتواصل معك في أقرب وقت ممكن.

اقرأ المزيد

    آخر الأخبار - المركز الإعلامي

    مشيرب العقارية تطلق “حيّ الدوحة للتصميم” ..الوجهة العالمية للإبداع في قطر

    February 17, 2021

    أعلنت مشيرب العقارية، شركة التطوير العقاري المستدام الرائدة والتابعة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، اليوم عن إنشاء “حي الدوحة للتصميم” الجديد في مشيرب قلب الدوحة، ليشكل وجهة عالمية للإبداع والابتكار ومنصة مهمة لتبادل الخبرات.

    وجاء الإعلان عن حي الدوحة للتصميم خلال القمة الافتراضية التي نظمتها مشيرب العقارية اليوم عبر الإنترنت بمشاركة الإدارة التنفيذية لمشيرب العقارية وممثلين عن أحياء تصميم عالمية مثل ميامي ولندن وبريرا الإيطالية. وسيساهم إنشاء حي الدوحة للتصميم في تعزيز مكانة مشيرب قلب الدوحة كوجهة رائدة للفنون والابتكار والتصميم، حيث يشكل مركزاً حديثاً وعصرياً للمصممين المحليين بهدف تطوير مهاراتهم والترويج لأعمالهم عالمياً، كما سيعمل على استقطاب المصممين من المنطقة والعالم ليساهموا في الحيّ الجديد. ويشكل حي الدوحة للتصميم ركيزة في دعم الرؤية الوطنية 2030 من خلال التركيز على صناعات إبداعية جديدة تساعد على تحقيق التنويع الاقتصادي وخلق مجالات عمل جديدة.

    وفي كلمته الافتتاحية قال المهندس علي الكواري، الرئيس التنفيذي بالوكالة لمشيرب العقارية: “حيّ الدوحة للتصميم في مشيرب قلب الدوحة سيشكل مركز الفنون والثقافة والتصميم وتقديم الأفكار والمشاريع ومقرّ عمل مميز لكافة الصناعات الإبداعية. فأحياء التصميم مهمة للغاية وموجودة في أكثر من مكان في العالم، وواجهة المدن الحضارية وجزء رئيسي من عناصر الثقافة والهوية للشعوب. ومنذ تأسيس مدينتنا مشيرب قلب الدوحة، كان الهدف تقديم مدينة ذكية ومستدامة، وفي الوقت نفسه وجهة عصرية وجميلة تمزج بين جماليات التصميم القطري في الماضي والحاضر. فنحن نؤمن بأن التصميم يعني الجمال، وأن المدن يجب أن تكون بأبهى صورة، والمكان الذي يشعر فيه السكان بالسعادة والأمل والراحة.

    وأضاف الكواري: “نتوجه بالشكر الجزيل إلى جميع من ساهم في إحياء هذا المشروع، ونقدر جهودهم القيمة. وستكون مشيرب قلب الدوحة المركز المثالي للشركات ورواد الأعمال ودور التصميم، لإطلاق أعمالهم في قطر وتحقيق النمو وخدمة مجتمعنا والمنطقة بشكل أفضل.”

    ومن المقرر أن يضم حي الدوحة للتصميم الجديد صالات عرض ومعارض ومراكز إبداعية ومقاهي ومطاعم حيث يشكل قاعدة مهمة للمصممين لإطلاق إبداعاتهم بطريقة مبتكرة. يتمحور الحيّ حول مفاهيم الابتكار وأهمية التصميم في حياتنا كما سيصبح معلماً رئيسياً من معالم الدوحة وقطر والمنطقة وسيجذب أهم المصممين من المنطقة للتواصل والتفاعل مع أقرانهم العالميين بهدف الارتقاء بهذا المجال إلى أعلى المستويات.

    وتحدثت في القمة شيخة السليطي مديرة التصميم الداخلي في مشيرب العقارية عن أهمية التصميم الداخلي وأثره في حياتنا العامة ومساهمة التصميم في الجانب الإيجابي للبشرية، كما تطرقت إلى التصاميم التي اتبعت في مشيرب قلب الدوحة وأثرها في تحقيق الاستدامة مشيرة إلى دور حي الدوحة للتصميم في إيجاد منصة مهمة التعاون مع المصممين العرب والعالميين ومشاركة المعرفة مع مجتمع التصميم. بدوره قدّم ديفيد ماك آدم استشاري التأجير في مشيرب العقارية الذي قدم نظرة عامة على حي الدوحة للتصميم وأهميته بالنسبة للمدينة إلى جانب أثره على مستوى العالم. إلى جانب ذلك، تحدث ويتني روبنسون مدير التحرير السابق لمجلة “إيل ديكور” واستشاري التصميم لمتاحف قطر عن العمل مع مصممين دوليين لتقديم مشروع سي بي كلوب التاون هاوس في مشيرب قلب الدوحة.

    وتحدثت الشيخة نايلة آل ثاني في الجلسة الاخيرة عن واقع التصميم في قطر وتصميم الأزياء المستدام وأثره على البيئة لافتة في كلمتها إلى أهمية اعتماد صناعة الأزياء والملابس على معايير جديدة مبنية على حماية البيئة والموارد الطبيعية.

    وقد شارك ممثلون عن أحياء تصميم عالمية من ميامي ولندن وبريرا (إيطاليا) فقدموا لمحة عن أسباب وكيفة إنشاء هذه الحياة وأثرها في الحياة العامة وكيفية تطورها إلى وصعها الحالي، في حين قدم مارتن فريزلكا من دار التصميم العالمي “بريسيوسا” عرضاً حول أهمية عنصر الضوء في إلهام الناس وتوطيد العلاقة بينهم وعن تاريخ تصاميم الكريستال وتأثيرها في حياتنا اليومية وتطورها عبر القرون.

    تواصل معنا

    لديك سؤال؟ نحن سعداء بالرد على الاستفسارات الخاصة بك.