صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تفتح معرض "رحلة إلى نواة الحياة"

الدوحة، قطر، 11أكتوبر 2017:

Doha, أكتوبر 12, 2017


تفضلت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة شركة مشيرب العقارية، بافتتاح معرض" رحلة إلى نواة الحياة" والمقام في بيت بن جلمود أحد متاحف مشيرب.

تماشياً مع الرؤية الحكيمة لصاحبة السمو، يأتي هذا المعرض كثمرة تعاون بين كل من متاحف مشيرب ومعهد قطر لبحوث الطب الحيوي متمثلاً في برنامج قطر جينوم و قطر بيوبنك للبحوث الطبية ومركز السدرة للطب والبحوث وكذلك  كلية ويل كورنيل الطبية.

هذا و يشكل موضوع  شفرة الحمض النووي DNA المحور الرئيسي للمعرض الذي يشتمل على ستة أقسام، ويطّلع من خلاله الزوار على مسار توارث الجينات البشرية وتاريخ الهجرة التي قام بها الإنسان منذ القدم. كما  يقدم  المعرض للضيوف فرصة للتعرف على  نتائج التقدم الكبير الذي حققه الطب الحديث وعلم الجينوم وقدرتهما على اكتشاف الأمراض بشكل مبكر وتوفير العلاج الخاص بكل مرض.

وسيتيح المعرض المقرر تنظيمه بصورة دائمة للزوار ،عروض تفاعلية سمعية وبصرية وفرصة للخوض في رحلة مميزة تهدف إلى فهم كيفية إستخدام الهندسة الوراثية وعلم الجينوم وكيف  أن عملية  توثيق الاكتشافات عبر التاريخ تساهم في تعزيز الإرث الثقافي والتاريخي الغني لقطر.


يوثق معرض "رحلة إلى نواة الحياة" أهمية الهندسة الوراثية وعلم الجينوم وكيفية تأثيرها على تاريخ البشرية، كما يسرد قصة الهجرة والتداخل بين السكان في مختلف أرجاء العالم. ويوضح المعرض الخصائص المشتركة عند مختلف الشعوب والتي أظهرتها نتائج البحوث العلمية، كما يؤكد على أن استخدام المعرفة يساهم في تعزيز المجتمعات والأفراد والتمتع بصحة أفضل من خلال الطب الدقيق وعلاجات الجينات الوراثية.

وفي هذا السياق قال السيد عبدالله حسن المحشادي، الرئيس التنفيذي لمشيرب العقارية :"مشيرب العقارية ملتزمة على الدوام بدعم مظاهر التنمية في مجتمعنا وتحقيق الأهداف المرجوة في ظل ركائز  الرؤية الوطنية 2030. ومن خلال هذا المعرض، نساهم بدورنا في  دعم الابتكار في مجال التعليم، كما سيمكننا من خلال هذا المعرض أن نظهر للعالم مكانة قطر الرائدة في مجال البحث العلمي الذي يعود بالفائدة على الإنسانية جمعاء. وبهذه المناسبة، أتوجه بالشكر الجزيل لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصرعلى دعمها المتواصل ورؤيتها الحكيمة ، كما أشكر كل المعنيين الذين ساهموا في هذا المعرض بخبراتهم العملية ومعارفهم العلمية."

بدوره قال السيد حافظ علي، رئيس متاحف مشيرب : "المعرض الجديد "رحلة إلى نواة الحياة" هو الإضافة الجديدة لمجموعة معارضنا المميزة في متاحف مشيرب. فهذا المعرض يعتبر استكمالاً لما تعرضه البيوت التراثية الأربعة التي صممت بعناية لتسرد تاريخ وطننا وشعبنا ومسيرة قطر حتى يومنا الحاضر. في هذا المعرض العلمي والتاريخي، سيستمتع الزوار بتجارب تفاعلية حيوية وفريدة من نوعها تماماً كتجاربهم السابقة  من خلال زيارة  متاحفنا الأخرى. ويهدف هذا المعرض إلى توفير معارف وفهم أفضل حول أصول الشعوب في وطننا وكيف يمكن لتتبع مسيرة التطور البشري أن تساعد السكان في وقتنا الحاضر وفي المستقبل".


وصرحت الدكتورة أسماء آل ثاني، رئيس اللجنة الوطنية القطرية للجينوم البشري، نائب رئيس مجلس أمناء قطر بيوبنك للبحوث الطبية  وعميد كلية العلوم الصحية في جامعة قطر "يتميز المعرض بطريقة عرض تفاعلية وسلسلة  تتناول  تطور التنوع الثقافي و الاجتماعي للمجتمع القطري حيث يسلط الضوء على طريقة تعامل الشعوب المنحدرة من أصول مختلفة فيما بينها والتي تحمل صفات وراثية مختلفة ومن ثم ربط هذا التنوع الوراثي بالتفسير العلمي ودور الاختلافات الوراثية على صحة الناس و المجتمع كمقدمة لتطبيق الطب الشخصي و الدقيق.هذا و يهدف قطر بيوبنك للبحوث الطبية وبرنامج قطر جينوم، اللذين أتشرف بتمثيلهما، الى دعم الأبحاث الطبية الرامية لتطوير الطب الشخصي بهدف مساعدة سكان قطر على تطوير أنماط معيشية صحية في المستقبل، وهو ما سيساعدهم على تجنب الإصابة بالأمراض الخطيرة المرتبطة بالأنماط المعيشية غير الصحيحة. إننا نمتلك رؤى مشتركة مع القائمين على إدارة مشروع "مشيرب قلب الدوحة" حيث ترتكز جهودنا دوماً على توفير حياة صحية وبيئة سليمة لسكان دولة قطر وكافة الأجيال المستقبلية" .

 وقال الدكتور لطفي شوشان، بروفيسور الطب الوراثي وعلم المناعة في كلية وايل كورنيل الطبية  :" إن معرض  (رحلة إلى نواة الحياة)  المقام في بيت بن جلمود أحد متاحف مشيرب، يعتبر من المعارض الفريدة من نوعها في العالم ، حيث يشكل المعرض مزيج بين الثقافة العلوم معاً فيأتي الجانب العلمي ليستكمل دور الجانب الثقافي المتعلق بمواضيع التنوع البشري وهجرة العديد من الأعراق إلى قطر. كما يلقي الضوء على العديد من الإنجازات التي حققتها المشاريع المختلفة في قطرودورها الإيجابي على ربط تأثيرات التنوع البشري في مجال الرعاية الصحية، والتي من ضمنها إمكانية تطبيق ممارسة الطب الشخصي في قطر". 


وصرح الدكتور راشد العلي نائب رئيس إدارة البحوث في مركز السدرة للطب والبحوث " أشعر بالفخر لكوني جزءاً من هذا المشروع المهم.  إن مهمة تحديد أهمية الحمض النووي وتطبيق دراسته لمعرفة تأثيره على الهجرة البشرية  هي بمثابة تحدي صعب يحتاج لكثير من الوقت والجهد. وعليه فإن هذا المعرض بالطبع يعتبرتحربة فريدة من نوعها ، إنه لفخر كبير أن تكون دولة قطر نقطة البداية في مثل هذه المبادرات التي تلعب دوراً كبيراً وتحفيزياُ وتعتبر تحدي مهم في مجال العلوم والطب . لقد تمثل  النجاح الحقيقي لأهداف هذا المعرض في إمكانية القدرة على تطوير وصف علمي وتاريخي دقيق بطريقة شاملة نستخدم فيها لغة بسيطة. "

وقالت الدكتورة إينا وانغ رئيس إدارة البحوث في قسم الطب الانتقالي في مركز السدرة للطب والبحوث : "إن شفرة الحمض النووي هي مصدر جميع المعلومات المتعلقة بأجسام المخلوقات . فالجينوم هو الحمض النووي الأكثر تنظيماً والوعاء الكامل الذي يحوي المادة الوراثية كما تعدّ دراسة خصائصنا الوراثية بمثابة الأساس الجوهري لفهم دور الجينوم في الصحة وظروف المرض لدى الإنسان. ويأتي معرض رحلة الى نواة الحياة - كترجمة للرؤية الحكيمة لصاحبة السمو التي تهدف الى دعم التعليم وتحفيز الاهتمام بشتى مجالات العلوم، كما يمهد المعرض الطريق للبدء بتطبيق طب الجينوم المتعلق بماهية العلاج الخاص لكل مريض في قطر."

 

هذا وقد ساهم التقدم الحاصل في مجالات الهندسة الوراثية وعلم الجينوم في تأكيد ما توصلت إليه الإكتشافات السابقة حول تنوع الأعراق في قطر، كما مهد الطريق للتمتع بمستقبل أفضل من خلال الوقاية والعلاج من العديد من الأمراض الوراثية.

يقع معرض "رحلة إلى نواة الحياة" في بيت بن جلمود ضمن  متاحف مشيرب الواقعة في الحي التراثي  في مشروع " مشيرب قلب الدوحة" . يفتح المعرض أبوابه للضيوف والزوار من الإثنين إلى الخميس من الساعة 9 صباحاً ولغاية 5 مساءً، وأيام الجمعة من  3 عصراً  إلى 9 مساءً، وأيام السبت من 9 صباحاً ولغاية 9 مساءً. لمزيد من المعلومات عن المعرض وعن متاحف مشيرب، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني www.msheireb.com.